Facebook Twitter
 
الصحة والثقافة الجنسية : هل تحب المرأة العنف في العلاقة الجنسية ؟
في 2012/12/21 12:48:34 (54941 القراء) أخبار لنفس الكاتب

ملحوظة هامة : المقالات على هذا الموقع لهدف تعليمي و تثقيفي, و أنا غير مسئول عن استخدامها لأي هدف آخر, كما أن محتوى الموقع للبالغين فقط فوق 18 عام


في المجتمع الشرقي, تظل المرأة سر مغلق على نفسها, لا تستطيع ان تتكلم او تبوح برغباتها و أسرارها حتى لأقرب الناس, لأنها دائما ما يتم اتهامها بسوء الأدب و سرعان ما يتم وصفها بكل معاني الخطيئة.

تتربى الفتاة في اي مجتمع شرقي على الانغلاق, على انكار كل شئ و أي شئ يتعلق برغباتها او جسدها. و هذا يخلق من المرأة الشرقية كائن يخاف من رغباته و احلامه, و يتنكر لها, و بالتدريج تجد الفتاة نفسها عدوة لكل مظاهر الرغبة, ولا شعوريا تنتقد هي الاخرى هذه المظاهر وتلوم نفسها لو أنها فكرت في شئ من هذا على الإطلاق.


أحد هذه الرغبات التي تخاف الفتيات التحدث عنها هو الجنس العنيف العنف أثناء الجنس له أشكال كثيرة, وما نتحدث عنه هنا هو الحد المعقول من العنف وليس العنف المرضي و السادي.

تتنوع اشكال العنف اثناء الجنس, منها مثلا الضرب على المؤخرة, الربط و التقييد, تغطية العينين, الضرب الخفيف وشد الشعر, العض الخفيف, الكلمات الاباحية اثناء الجنس, و ربما يكون كل ذلك مجتمعا.. سيتم شرح كل نقطة بالتفصيل و اسبابها و ايضاح اي اضرار قد تنتج عنها.

1 - الضرب على المؤخرة :

احد اكثر الأمور المثيرة لاي امرأة, لانها تحرك فيها احساسها بالأنوثة و احساسها بسيطرة الرجل الكاملة عليها, المرأة تحب ان تظهر اهتمامها بالمؤخرة, و يظهر هذا في احدث صيحات الموضة دائما ما تظهر جمال المرأة من هذه الزاوية لأنها اهم فرق بينها وبين الرجل في شكل الجسد. المؤخرة الجميلة تدل على الخصوبة والأنوثة بالطبع و هذا تعرفه كل امرأة.

الضرب على المؤخرة له اوضاع متعددة, منها ان تقف الفتاة مستندة على الحائط و يقوم الرجل بضربها بشكل خفيف و سريع, أو ان تنام المرأة على قدمي الرجل, و هو الوضع الأشهر و يقوم بضربها بعد كشف مؤخرتها بنفس الطريقة. يجب ان يكون الضرب على المؤخرة بدون عنف مفرط او باداة حادة, حتى لا يسبب ألم لا يحمل أو يسبب جروح أم ما شابه وحتى يصل بالمرأة لأكبر اثارة ممكنه.

الضرب على المؤخرة منتشر في الاوساط الراقية, بشكل أكبر حيث انه من الرغبات الجنسية و الحركات التي لا تفهمها الكثير من الفتيات, لكنه يؤدي إلى اثارة كبيرة, 5 من بين كل عشرة فتيات يحبون الضرب على المؤخرة كوسيلة للاثارة قبل العملية الجنسية.


2 - الربط والتقييد :

الربط و التقييد اثناء ممارسة الجنس من الأمور التي تجعل الفتاة تثار إلى اقصى درجة, لأنها وقتها تشعر و كأنها مسلوبة الإرادة و ضعيفة, كما أنها تشعر أن الرجل في اقوى صوره. و هذا يجعلها تصل لاعلى درجات النشوة الجنسية, لأن هذا يشعرها بحقيقتها كأنثى و أنها ملك لرجل قوي يفعل بها ما يشاء.

التقييد يكون عن طريق بعض الألعاب الجنسية, مثل الكلابشات مثلا أو الأربطة المخصصة لذلك. يجب ان يكون التقييد بالاتفاق و ليس بالإجبار, أيضا يجب الا يكون بشكل قوي حتى لا يؤذي الفتاة. من الأمور المثيرة هو اسلوب الرجل في العلاقة الجنسية أثناء التقييد لأن ذلك يزيد من اثارة المراة و قابليتها للعملية الجنسية

3 - تغطية العينين :

تغطية العينين مرتبط بشكل كبير بالتقييد و الربط. تغطية العينين يجعل المرأة تشعر بالعجز الكامل و الاستلام و الخضوع للرجل, لأنها لا تعرف ماذا سيفعل في الخطوة التالية, فكل حركة سيقوم بها ستكون مفاجأة لها و ستجعلها مثارة بشكل أكثر و منتظرة لحركته التالية.

تغطية العينين اثناء الجنس يمكن استخدامه للقيام بكثير من الامور الاخرى التي تزيد من اثارة المرأة و تجعلها اكثر قابلية للجنس, لكن يجب الانتباه لان الحركة يجب ان تكون بحساب لانها لا تستطيع توقع او فعل اي شئ بدون مساعدة الرجل, لذلك ستحتاج دائما مساعدة الرجل في كل شئ.

4 - الضرب والعض الخفيف, شد الشعر :

هذه الوسائل تحتاج مهارة و معرفة كبيرة من الرجل بحالةالمرأة المزاجية, لانها لا ترتبط بوقت معين, أحيانا تشعر المرأة بفتور و ملل من العلاقة الجنسية, لذلك فإن بعض التنشيط لخلاياها الحسية يفيد جدا لاعادة الاثارة للعلاقة الزوجية

الضرب الخفيف يشعر المرأة ببعض الألم, مما ينشط خلاياها الحسية بشكل أكبر, و وقتها فانها تستجيب لاي مثير و ان كان بسيط, أيضا العض الخفيف و بخاصة للصدر او للحلمة, يشعر المرأة بطاقة جنسية كببيرة تدفعها للتفاعل بشكل أكبر اثناء الجنس. بينما شد الشعر من اكثر الأمور التي قد تؤلم المرأة, لذلك يجب استخدامه بحرص شديد لأنه قد يفسد العلاقة بأكملها.

5 - الكلمات القبيحة اثناء الجنس :

هذه الجزئية من اكثر الاشياء التي تحبها المرأة, والتي تخجل دائما من ذكرها لزوجها. المراة تحب ان تسمع من زوجها كل شئ متعلق بالجنس لكن بلغة الرجال. الكلام عن العملية الجنسية اثناء الجنس, ذكر اسماء الاعضاء التناسلية باللغة العامية, و ايضا ربما السب و الشتم ببعض الكلمات العامية المتداولة, يجعل المرأة تشعر بزوال الحاجز بينها و بين زوجها و يشعرها بلذّه لا توصف.

المرأة تحب ان تسمع الكلمات القبيحة كما تحب ان تسمع كلمات الحب و الغزل, لأن ذلك يوقظ بداخلها كل المشاعر المكبوته التي لا تستطيع اظهارها أمام المجتمع, و يرسلها في عالم آخر من النشوة والمتعه التي قد لا يفهمها الرجل. لذلك فأن الرجل الخجول اثناء الجنس لا يسعد المرأة مهما كانت خجولة في الحياة العادية. لأن الجنس بالنسبة للمرأة هو اكبر خصوصية, لذلك فهي تحب أن تشعر معه بكل المحظورات الأخرى التي تكمل الصورة الذهنية عندها.

هذه النقاط و غيرها تشعر المرأة بالكثير من التغيير أثناء الجنس, بالطبع ليس كل النساء كذلك, لكن هذه الأمور محببة لدى كثير من النساء, المهم هو معرفة كيفية استخدامها في الوقت المناسب, هذا يرججع الى ابتكار ومهارة الرجل اثناء الجنس و اثناء علاقته بالمرأة. أيضا التنوع بين هذه النقاط و غيرها يخلق دائما جو متجدد و غير تقليدي اثناء العلاقة الجنسية مما يوفر وقتا أطول من المتعة و التفاهم بين الطرفين.

يمكنكم مشاركتنا بأفكاركم و اقتراحاتكم وخبراتكم لتطوير المقال من هنا : مراسلة الموقع



تحياتي و تمنياتي بحياة سعيدة
هيثم عبدالرازق - خبير نفسي

للتواصل : http://www.facebook.com/master.sam.90

تقييم: 10.00 (8 أصوات) - قيم هذا الخبر - عجبك المقال ؟ اضغطي هنا :
آخر المقالات

أصحاب دوت كوم. 2012
جميع الحقوق محفوظة
موقع يهتم بالمشاكل اليومية والحياتية اختبارات مختلفة لتحليل الشخصية